X

الاسم:
كلمة المرور:
الرئيسية » الأخبار » تفاصيل الخبر »
العقوبات الأميركية تهدّد الدولة!

قالت مصادر سياسية على صلة بالإدارة الأميركية لصحيفة "الاخبار" ان من شأن قرار من درجة وضع نائبين من كتلة "الوفاء للمقاومة" على لائحة العقوبات ومطالبة الدولة اللبنانية بمقاطعتهما، أن يُظهر العنوان الأساسي الذي يرفعه الأميركيون، وهو "توسيع العقوبات لتطاول المؤسسات الرسمية اللبنانية"، ما يُمكن واشنطن من تهديد الدولة التي "|إما أن تستجيب للفصل"، وإما أن "تُعدّ نفسها لعقوبات مماثِلة!".
واضافت المصادر ان في الولايات المُتحدة الأميركية أجواء مُتشددة جداً تجاه لبنان الرسمي "قد تذهَب بنا الى مسارات كارثية"، إذ إنها اختارت هذا التوقيت بالذات لجملة أسباب لها علاقة أولاً "بفشل المفاوضات حول ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان والعدو الإسرائيلي بوساطة أميركية".
فواشنطن تعتبِر أن "هذا الملف أقفِل نتيجة عدم تجاوب الدولة اللبنانية مع الطروحات التي كانت تسعى إلى فرضها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي وفقَ ما تقتضيه مصالِح الأخير". وهذا ما دفع ، وفق ما اشارت الصحيفة، بوزير الطاقة الإسرائيلي الى التلميح منذ أيام الى ضغوط تتعرض لها الدولة من حزب الله لإفشال التفاوض". فليسَ تفصيلاً "أن تذهب الولايات المتحدة الى استهداف مجلس يرأسه نبيه بري فتختار نائبين من كتلة الوفاء للمقاومة، وقد يكون لذلك علاقة بتشدد الحزب وبري في مسألة رفض ترسيم الحدود".
وثانياً، بحسب المصادر، "الوضع الإقتصادي - المالي الخطير التي تعاني منه البلاد". عبرَ هذه النقطة بالذات ينطلق الأميركيون، من اقتناع لديهم بأن "الدولة اللبنانية لا تتصرف بشكل مسؤول، ولا تتخذ إجراءات جدية وفعالة لمنع الإنهيار"، لذا تريد أن تستغلّ ما وصفته المصادر بـ"الانتحار اللبناني وفقَ مصلحتها، إذ لا يضُر الشاة سلخها بعدَ ذبحها".
ووضعت المصادر، بناءً على جو الإدارة الأميركية، تقرير صندوق النقد الدولي الأخير في سياق الضغط على الدولة اللبنانية التي "ترفض الانفصال عن حزب الله، إذ تؤكد غالبية مكوّناتها أنه يمثل شريحة كبيرة من اللبنانيين، وهو ممثل في الحكومة وله نواب منتخبون من الشعب، لذا أتت الخطوة الثانية التي تدعو الى مقاطعة هؤلاء"، متسائلة: "هل تكون حكومة الرئيس سعد الحريري الهدف المقبل؟".
وفيما أعلن أمس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن "العقوبات التي فرضتها بلاده على مسؤولين كبار في حزب الله اللبناني هي جزء من جهود أميركا لمواجهة ما وصفه بالنفوذ الفاسد لحزب الله في لبنان"، داعياً حلفاء واشنطن إلى إدراج حزب الله ككل، أي بذراعيه السياسية والعسكرية، كمنظمة إرهابية، قالت المصادر إن "الولايات المتحدة تنتظِر جواباً لبنانياً رسمياً بشأن ما صدر"، فإذا لم يأتِ على خاطرها "ستكون لذلك نتائج سلبية".
ولمّحت المصادر الى بعض منها قد يظهر على شكل "تجميد للمساعدات الأميركية للبنان، والتي أصلاً ستكون موازنتها في العام المقبل ما يعادل نصف الموازنة الحالية". وبحسب المعلومات المؤكدة، فإن الفترة المقبلة ستشهد فرض المزيد من العقوبات على شخصيات لبنانية، منها نواب وربما وزراء في الحكومة. وهي لن تقتصِر على الحزب، بل ستطال حلفاءه! وقد لا تستهدف شخصيات كبيرة، لكن حتماً تلكَ الفاعلة في السياسة والاقتصاد، وهي أسماء موجودة وجاهزة لدى الأميركيين، بانتظار التوقيت المناسب، فيما استبعدت، أقله حتى الآن، المس بالمساعدات للجيش اللبناني، إذ لا تزال واشنطن تُصرّ على تحييد المؤسسة العسكرية.

العقوبات الأميركية تهدّد الدولة!  قالت مصادر سياسية على صلة بالإدارة الأميركية لصحيفة  الاخبار  ان من شأن قرار من درجة وضع نائبين من كتلة  الوفاء


 


2019-07-11 06:11:11 الناشر : محسن بلال كل مشاركات الناشر 
المصدر : cyberaman
أخبار من نفس الفئة :

 
فيسبوك
الأعضاء
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :

هل نسيت كلمة السر؟

لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
تابعنا عبر التطبيقات الذكية









أرسل خبر
* لجودة أفضل يستحسن أن تكون الصورة ذات أبعاد 800 * 600 وما فوق


بحث
تويتر