X

الاسم:
كلمة المرور:
الرئيسية » الأخبار » تفاصيل الخبر »
تحذير إسرائيلي من "قنبلة موقوتة" قبل الانتخابات

قالت صحيفة"هآرتس" العبرية، اليوم الاثنين، إن "التطورات الأخيرة في عدد من الملفات الفلسطينية، تنذر بقنبلة موقوتة من الممكن أن تهزّ الساحة الانتخابيّة في إسرائيل".

وحذرت الصحيفة من التوترات داخل أقسام الأسرى في السجون "الإسرائيليّة"، واعتقال رئيسَ مجلس الأوقاف في القدس المحتلة (عبد العظيم سلهب) ، قبل أن يبعده لاحقًا، بالإضافة إلى الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة الفلسطينيّة والأوضاع في قطاع غزة.

أكد المراسل العسكري في الصحيفة، عاموس هرئيل، من أن هذه التطورات تنذر بتصعيد جديد، "من المرجح أن يكون خلال الأسابيع الستّة المتبقيّة حتى الانتخابات"، المقرّر إجراؤها في نيسان المقبل.

كما استبعد "هرئيل" أن يتراجع رئيس الحكومة "الإسرائيليّة"، بنيامين نتنياهو، عن قرار المجلس الوزاري والسياسي المصغّر (الكابينيت) باقتطاع أموال عوائل الأسرى والشهداء من ميزانيّة السلطة الفلسطينيّة، كما حدث مطلع العام 2015.

وعزا "هرئيل" ذلك إلى أن المعركة الانتخابيّة في أوجها، وتصوير نتنياهو من منافسيه السياسيّين على أنه "ضعيف أمام الفلسطينيين"، "رغم أن قرار الاقتطاع اتّخذ لأسباب سياسية واضحة، وبمعارضة كبيرة من رؤساء الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة، الذين حذّروا من تبعات القرار".

وذكرت الصحيفة أن القرار الإسرائيليّ "أثار غضبًا عارمًا في الضفّة الغربيّة، وسط خشية من عدم القدرة على دفع السلطة لرواتب موظّفيها، ما يعني عدم قدرتهم على دفع مستحقّات البنوك"، غير أن هرئيل حذّر من أن تطال تبعات القرار قطاع غزّة، "لأن عباس، أعلن، بالفعل، أن سيقتطع جزءًا من الأموال التي اقتطعتها إسرائيل من الأموال المخصّصة لقطاع غزّة، حيث يظهر تأثير كل تخفيض بالمساعدات بشكل فوري، في الوقت الذي أعادت فيه حركة حماس السماح بعودة الاحتكاكات مع الاحتلال في قطاع غزة".

أما داخل أقسام الحركة الأسيرة، فالأوضاع أبعد ما تكون عن الهدوء، بحسب "هرئيل"، ففي الآونة الأخيرة شدّدت مصلحة السجون "الإسرائيليّة"، بتوجيهات من وزير الأمن العام "الإسرائيلي"، غلعاد إردان، تضييقاتها على الأسرى بذريعة مكافحة "الهواتف المحمولة التي يملكها الأسرى السياسيون"، الذين يمنعهم الاحتلال من حيازتها، فبدأ السجانون بنصب أجهزة تشويش على الإرسال داخل أقسام الأسرى السياسيين.

ولا تقتصر مخاطر التصعيد، وفق ما ذكر هرئيل، على الحركة الأسيرة والضفة الغربية وقطاع غزّة، إنما تمتد إلى القدس المحتلة، وهي المنطقة الأكثر حساسيّة على الإطلاق، غير أنه نسب التصعيد الأخير، في جزء منه، إلى الأردن، "الذي أعلن، قبل أسبوعين، عن إضافة سبعة فلسطينيين لأحد عشر عضوًا في مجلس الوقف الإسلامي في القدس اتّضح أنهم أعضاء في حركة فتح بالقدس، بالإضافة إلى الاشتباكات مع الاحتلال الإسرائيلي ونجاح المقدسيين في افتتاح مسجد باب الرحمة المغلق منذ العام 2003"، كما زعم.

وقال هرئيل إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أمر بداية الشهر الجاري بالتجهز تدريجيًّا لحرب في قطاع غزّة، وبدأ الجيش، أمس، تدريبًا عسكريًّا مفاجئًا لقيادة الأركان للتعامل مع الأوضاع في غزة، وهو ما يبعث برسائل لحماس "بعدم اختبار إسرائيل"، وفق زعمه.

تحذير إسرائيلي من  قنبلة موقوتة  قبل الانتخابات   قالت صحيفة هآرتس  العبرية، اليوم الاثنين، إن  التطورات الأخيرة في عدد من الملفات الفلسطينية، تنذر


 


2019-02-25 14:45:50 الناشر : محسن بلال كل مشاركات الناشر 
المصدر : cyberaman
أخبار من نفس الفئة :

 
فيسبوك
الأعضاء
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :

هل نسيت كلمة السر؟

لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
تابعنا عبر التطبيقات الذكية









أرسل خبر
* لجودة أفضل يستحسن أن تكون الصورة ذات أبعاد 800 * 600 وما فوق


بحث
تويتر