X

الاسم:
كلمة المرور:
الرئيسية » الأخبار » تفاصيل الخبر »
روسيا هي القادرة على مواجهة داعش وليس تركيا. لذلك فالخيار الأفضل لواشنطن يقضي بأن تحل موسكو مكان الولايات المتحدة في شرق الفرات وأن تفاوض على تسوية سياسية تمنع نشوب حرب جديدة في شرق سورية، كما تمنع داعش من النهوض مجدداً. ولكن حتى لو غير ترامب موقفه أو أبطأ انسحابه، فقد تضررت مكانة الولايات المتحدة في سورية.

رغم تعهد أردوغان لترامب بمحاربة داعش فإن أي محاولة تركية للاستيلاء على مناطق في شرق سورية ستكون مدفوعة برغبته في الحد من النفوذ الكردي. لكن انسحاب أمريكا من شرق سورية قد يولد فراغاً أمنياً يحتمل أن يمكّن داعش من النهوض ثانية، وفي حال الانسحاب ستتخلى أمريكا عن أفضل شريك لها في الحملة ضد داعش، أي قسد.

Foreign Affairs


 


2019-02-07 05:45:24 الناشر : رصد الموقع كل مشاركات الناشر 
المصدر : cyberaman
أخبار من نفس الفئة : مرصد سايبر أمان
كلمات مفتاحية : Foreign Affairs

 
فيسبوك
الأعضاء
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :

هل نسيت كلمة السر؟

لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
تابعنا عبر التطبيقات الذكية









أرسل خبر
* لجودة أفضل يستحسن أن تكون الصورة ذات أبعاد 800 * 600 وما فوق


بحث
تويتر