X

الاسم:
كلمة المرور:
الرئيسية » الأخبار » تفاصيل الخبر »
مسؤول سابق بوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية واشنطن قوّت الإرهاب
رأى المسؤول السابق بوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية بول بيلير أن "محاربة الارهاب" هي الحجة التي تقدمها الولايات المتحدة لتورطها العسكري في الخارج منذ عقدين من الزمن.

وفي مقال نشره موقع "ناشيونال انترست"، قال بيلير إن التورط الأميركي هذا أدى الى تقوية الإرهاب بدلًا من اضعافه، مشيرًا الى أن الطرف الارهابي الدولي الاساس في اليمن هو تنظيم القاعدة بشبه الجزيرة العربية، وتابع "هذا التنظيم يقف اليوم مع الطرف الاماراتي السعودي الذي تدعمه الولايات المتحدة، وبينما يُقال أن هذا التحالف هاجم تنظيم القاعدة في اليمن، قدّم تقرير جديد لوكالة "أسوشييتد برس" رواية مختلفة التي أكدت أن التحالف الذي تدعمه اميركا في اليمن قدّم مخرجًا آمنًا لمقاتلي القاعدة من بعض المناطق، كما سمح لهم بالاحتفاظ بأسلحتهم وعتادهم.

ونبّه الكاتب من أن ذلك جعل الطرف الذي تدعمه واشنطن في اليمن أكثر راديكالية.

وبالانتقال الى أفغانستان، أوضح الكاتب أن الخصم الاساس للولايات المتحدة منذ قرابة سبعة عشر عامًا هي حركة طالبان، ثمّ قال إن الطرف الارهابي الدولي الاساس في افغانستان هو "داعش"، و"طالبان" تقاتله وألحقت الهزيمة بالتنظيم في محافظة "Jawzjan" الشمالية.

وتطرق الى اليمن حيث قال إن الولايات المتحدة تدعم "التدخل السعودي الاماراتي المدمر" هناك بسبب الخوف من إيران، وأردف "الدعم الاميركي للسعودية والامارات في اليمن مستمرّ في سياق الضغط على ايران، من دون الاخذ في الحسبان كيف أن هذه السياسية تعزز احتمال زيادة الارهاب النابع من اليمن"، وفق ادّعائه

مسؤول سابق بوكالة الاستخبارات المركزية الاميركيةواشنطن قوّت الإرهاب


 


2018-08-08 11:41:30 الناشر : najat hijazi كل مشاركات الناشر 
المصدر : wikalat
أخبار من نفس الفئة : أخبار دولية

 
فيسبوك
الأعضاء
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :

هل نسيت كلمة السر؟

لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
تابعنا عبر التطبيقات الذكية









أرسل خبر
* لجودة أفضل يستحسن أن تكون الصورة ذات أبعاد 800 * 600 وما فوق


بحث
تويتر