X

الاسم:
كلمة المرور:
الرئيسية » الأخبار » تفاصيل الخبر »
قاسم سليماني وحزب الله يتحضّران للحرب على   إسرائيل  !
مع تصاعد التوتر والحرب الكلامية بين إيران وإسرائيل، ظهرت للعلن تطورات جديدة في المنطقة، إذ تشير المعلومات الاستخباراتية إلى أن إسرائيل تشعر بالقلق من استعداد إيران لإشعال الحرب على جبهات عدّة، ما دفع المسؤولين الإسرائيليين إلى التأهب.
أنشطة إيرانية سرّية
يعتقد المراقبون الإسرائيليون، حسب مركز القدس الإسرائيلي للشؤون العامة، أن رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، ألغى اجتماعاً مهماً في ألمانيا دُعي إليه الأسبوع المقبل، لسبب يتعلق بالتطورات على الحدود الشمالية، وليس على وجه التحديد الوضع في غزة، بعد تجديد الاتصالات المصرية مع إسرائيل وحماس لتكريس التفاهم من أجل الهدنة.

وتشكّك مصادر أمنية رفيعة في إسرائيل، وفق المركز، في أنشطة سرّية قام بها الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا ولبنان، يخطط فيها لإشعال القطاع الشمالي ضد إسرائيل، عبر نشر قوات حزب الله والقوات الموالية لإيران بالقرب من السياج الحدودي على الجانب السوري من مرتفعات الجولان، بمساعدة العناصر المحلية، التي ستقوم، مقابل مبالغ مالية، ببناء بنية تحتية لشن هجمات ضد إسرائيل. وسيشمل عملهم زرع الألغام والعبوّات الناسفة وإطلاق الصواريخ المضادة للدبابات على دوريات الجيش الإسرائيلي، وشنّ هجمات بالمورتر على تجمعات سكنية إسرائيلية في مرتفعات الجولان.

يفضّل اللواء سليماني وأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، بحسب المركز، هذا الخيار، بدلاً من هجمات تُشنّ من جنوب لبنان، لتحييد تدمير البنية التحتية المدنية اللبنانية جرّاء الهجوم المضاد المحتمل لإسرائيل. ويرى المركز أن الإفتراض العملي لحزب الله وإيران هو أن إسرائيل لن تجرؤ على شن ضربة وقائية على مصانع صواريخ حزب الله في لبنان، خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى حرب شاملة. فبعد اغتيال سمير القنطار وجهاد مغنية في مرتفعات الجولان، وضع الأمين العام لحزب الله هذه القضيّة على رأس أولوياته من أجل تسوية حساباته مع إسرائيل. ويشير المركز أن إسرائيل تدرك نوايا نصر الله، وقد انعكس ذلك في جولة رئيس الأركان غادي إيزنكوت في مرتفعات الجولان في تشرين الثاني 2018.

سيناريو محتمل
يشير المركز إلى أنه لا يمكن استبعاد إمكانية قيام إيران، عبر حزب الله، بالتخطيط لحرب استنزاف جديدة ضد إسرائيل، إنطلاقاً من حدود مرتفعات الجولان، وبالتزامن مع حرب استنزاف أخرى مع حماس، على الحدود الجنوبية، من خلال حملة “العودة إلى المسيرات”. ويضيف أن التطورات على الحدود الشمالية مقلقة، إذ إن حرية إسرائيل في التحرك في المجال الجوّي السوري محدودة، بعد حادثة الطائرة الروسية في أيلول 2018.

حسب المركز، إمكانية قيام إسرائيل بإطلاق ضربة عسكرية وقائية على مصانع أسلحة حزب الله في لبنان، قبل أن يبدأ تشغيلها، تبدو بعيدة جداً، ولكنها تبقى احتمالاً منطقياً. فالدولة العبرية في حالة قلق شديدة الآن، بشأن الأمن على الحدود الجنوبية والشمالية. ومع تزايد التدخل الإيراني في المنطقة، لا يمكن استبعاد أي سيناريو محتمل.

يستطيع الجيش الإسرائيلي، وفق ما يخلص إليه المركز، التعامل مع عدة جبهات في الوقت نفسه. لقد فعل ذلك في الماضي، ويمكنه أيضاً أن يفعل ذلك مرة أخرى في المستقبل. فإسرائيل مصممة على حماية أمن مواطنيها. ولكن قد لا يكون هناك خيار آخر سوى القيام بأعمال قد لا تبدو منطقية الآن.

بناء منشآت عسكرية
تزامنا مع ما جاء آنفاً، نشرت وكالة إسرائيل اليوم تحليلاً، حول تحضيرات إيران وإسرائيل لحرب على عدة جبهات، أشارت فيه إلى أن حزب الله، الذي أصبح جزءاً لا يتجزأ من الجيش السوري منذ بداية عام 2017، يقوم حالياً ببناء عشرات المنشآت العسكرية ومعسكرات التدريب، بالقرب من الحدود مع لبنان. وتستضيف المنشآت العسكرية أعضاء من فيلق القدس الإيراني الذي يقوده قاسم سليماني، الرجل الذي كان يشرف فعلياً على كل المعارك الكبرى في العراق وسوريا في السنوات الأخيرة. وترجّح الوكالة أن تكون إيران وراء الحرب الأخيرة في جنوب إسرائيل، والتي بدأت عندما استخدمت حماس أسلوب حزب الله في الحروب، واستهدفت حافلة إسرائيلية بصاروخ كورنت المضاد للدبابات.

وذكّر التقرير بما نقله معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط، عن قيام نظام الأسد بإعطاء الجنسية السورية لمئات الآلاف من الإيرانيين والمقاتلين الشيعة الأجانب بما فيهم حزب الله، الذين قاتلوا إلى جانب الأسد خلال الهجوم المطول، الذي أعاد فيه السيطرة على ثلثي البلاد. وبأن هؤلاء استقروا في منازل النازحين السوريين، الذين تمّ ترحيلهم إلى محافظة إدلب في شمال سوريا، في إطار ما يُسمى صفقات المصالحة.

حرب مؤلمة
على صعيدٍ متصل بالاستعدادات للحرب، قال الجنرال تامير يدعي، قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية، أن الحرب المقبلة على بلاده ستكون صعبة وخطرة، وستهدد الأمن القومي الإسرائيلي. فمع اندلاع الحرب في قطاع غزة وفي الجبهة الشمالية لبلاده، فإنه يستحيل معها تناول القهوة بسهولة في مقاهي تل أبيب. والحرب سواءً اندلعت في الشمال (لبنان) أو الجنوب (غزة) فإنها ستشمل الوسط (تل أبيب)، وستكون “من دون شك أكثر صعوبة وإيلاماً مما سبق”.

التصعيد لتحسين الشروط
تفترض القيادات الإسرائيلية اليوم، أن إيران تقوم بالتصعيد في المنطقة لتحسين شروط تفاوضها مع الولايات المتحدة، وإعادة خلط الأوراق. وهذا ما انعكس برأيهم في الداخل اللبناني والعراقي، ويمكن أن يتفجر بطريقة محدودة على الجبهتين اللبنانية والسورية.

وعليه، فإن التلميحات تشير إلى أن هذه هي اللحظة المناسبة التي قد يستغلّها حزب الله، للانتقام لاغتيال مغنية والقنطار، منتهزاً التخبط الذي تعيشه المؤسسات الإسرائيلية، بعد آخر جولة صراع مع غزة.

قاسم سليماني وحزب الله يتحضّران للحرب على  إسرائيل !


 


2018-12-02 12:03:31 الناشر : رصد الموقع كل مشاركات الناشر 
المصدر : cyberaman
أخبار من نفس الفئة : تقارير ومقابلات

 
فيسبوك
الأعضاء
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :

هل نسيت كلمة السر؟

لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
تابعنا عبر التطبيقات الذكية









أرسل خبر
* لجودة أفضل يستحسن أن تكون الصورة ذات أبعاد 800 * 600 وما فوق


بحث
تويتر